قائمة المشتركين
المعرض الصناعي الدولي
معرض عالم الجمال
ALWAN
مجموعة عبد الكريم أرمادا
شركة خطاب وقصاص الرف الصلب
شركة الدماغ
شركة السراج المضيء
الدسوقي
شركة الحسناء للصناعات الغذائية
شركة البوزان والحموي
شركة الجاسم والنعسان
الأسطورة
شركة خليل العقدي وشركاه
شركة الأسدي للطباعة والتغليف
مؤسسة أرنبه للتجارة
مؤسسة م.أحمد السهلي للصناعة والتجارة
مؤسسة رغد الحياة
بيديكو
حمزة غروب مجموعة الموارد الصناعية
شركة حكيمة للسيور
حسابا للنقل والتجارة المحدودة المسؤولية
شركة تلي فوكس للصناعات الهندسية
شركة يودين للصناعات الكيميائية
تكنولوجيا البيتون الخفيف ش.م.م
تكنولاين
تكنوبرنت
مؤسسة محمد وائل سوار التجارية
HINOX
New KLAKET
تكنوباك
شركة نبيل البقاعي للصناعة والتجارة
شركة قصقص لصناعة الأبجورات
سعد للصناعة والتجارة
شركة ميلك هاوس
قطاعة تلاوي
باور فيت للصناعات الدوائية
شركة الكيلاني وشركاه
الجبل
شركة كوجك إخوان
الشركة المتحدة لسحب وتلوين الألمنيوم
مؤسسة الأيهم
العامر
الحضارة
منشأة الإتقان للصناعات المعدنية
اليوسف للإنشاءات المعدنية
ماكسيما بلاست
مكتبة الصباغ
شركة عجاج
مؤسسة العالم الجديد
مؤسسة حسام يونس للصناعات الهندسية
مؤسسة الشيباني للطباعة والتغليف
شركة القطان للمصاعد والسلالم الكهربائية
الهندسة للصناعات الحديدية
.COSMA PLAST CO
بلاستيك الغدير
شركة كريدي للمنتجات البلاستيكية
قويدر بلاست للصناعات البلاستيكية
مؤسسة النجود
فوردو
شركة فهدة للأغذية الصحية المحدودة المسؤولية
شركة الفصول الأربعة
شركة فتينة ويحيى
شركة الكرمل
عاج لإنتاج الكاجو
المتحدة التجارية
شركة معتاد والحلاق للصناعات الغذائية
شركة كامل وعلي الشحرور
شركة الكرامة للصناعة والتجارة والاستثمار محدود المسؤولية
المجد للحرامات والبياضات
سيمنتا للبيتون الجاهز
سرياني وشيخ الأرض
الشيف نديم
شركة سبيعي أخوان وشركاهم
منشأة سامي للمستلزمات الطبية الورقية
شركة الشام (سوفي)
سارا للصناعات الغذائية
ريماتكس
راجحا ميكا
شركة المصري للأسلاك المعدنية
شركة أبو العبد محدودة المسؤولية
شركة شلاح والدبعي
شركة علي وكامل الشحرور للصناعة والتجارة
عدد الزوار
مدينة للذهب في حلب تضم مطاعم ومقاهي ومحلات صاغة

الاقتصاد اليوم ـ خاص:
 
اعتمد اجتماع موسع برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء حزمة قرارات تحفيزية للنهوض بالقطاع الحرفي وتوسيع إنتاجه وتنظيمه وتوفير الدعم التشريعي واللوجستي له ليكون شريكا حقيقيا في تحفيز الإنتاج المحلي وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة التي تشكل عصب الاقتصاد السوري.
 
ووضع الاجتماع الذي يعتبر السادس مع القائمين على القطاع الحرفي خارطة توسع تنموية واستثمارية للصناعات الحرفية حسب حاجة كل محافظة وبما يراعي الميزات التي تتمتع بها، وتطوير الحرف القائمة كماً ونوعاً لمساعدة الحرفيين على تغطية حاجة الأسواق المحلية والتصديرية.
 
وتقرر خلال الاجتماع دعم منتجات الصناعات الحرفية القابلة للتصدير بما يمكنها من استهداف أسواق خارجية جديدة، ودراسة إدراج القطاع الحرفي في برنامج دعم فوائد القروض ودراسة مشروع قانون إعفاءات ضريبية للحرفيين في المناطق المتضررة ودعم مشاركة القطاع الحرفي في المعارض الخارجية المتخصصة ووضع خطة تسويق وترويج متكاملة للتعريف بالصناعات الحرفية والمزايا النسبية التي تتمتع بها على مستوى العالم.
 
وتم الطلب من اتحاد الحرفيين التنسيق مع الجهات المعنية لتقديم مقترحات على مستوى المحافظات لإقامة حاضنات للحرف التراثية التي تعكس الهوية الحضارية لسورية بدءا بمحافظتي دمشق وحلب وتقديم التسهيلات اللازمة لذلك بما يساعد على صون التراث السوري وحفظه.
 
وتم تكليف وزراء التربية والتعليم العالي والصناعة دراسة مشروع قرار تنسيب الخريجين الاوائل من الثانويات الصناعية والمعاهد التقنية في اتحاد الحرفيين مجانا وإعطائهم الأولوية في الحصول على القروض اللازمة لإقامة المشاريع الخاصة بهم وتشجيعهم على المباشرة بالإنتاج.
 
وتشكل خلال الاجتماع فريق عمل لتقديم دراسة تتعلق بانضمام كافة الورشات الحرفية بالتسجيل في اتحاد الحرفيين وتقديم المحفزات اللازمة لذلك بما يساعد على محاربة اقتصاد الظل واستثمار مكونات القطاع الحرفي بالشكل الأمثل، على التوازي مع قيام الوحدات الإدارية بجمع البيانات اللازمة حول الورشات الحرفية الموجودة ضمن نطاق إدارتها بما يسهل أي خطط مستقبلية تستهدف تطوير هذا القطاع على مستوى المحافظات.
 
كما تقرر تركيب المحولات الكهربائية اللازمة لتأمين التيار الكهرباء للمقاسم الحرفية في منطقة كفربو، ودراسة الآلية التنفيذية المناسبة لتجديد تراخيص المقالع في حسياء وتطوير هذه الصناعة الذي تكتسب اهمية خاصة في مرحلة إعادة الإعمار، والإسراع في إنجاز المقاسم الحرفية في المنطقة الصناعية في محافظة السويداء وتوزيعها على المكتتبين وتوفير متطلبات عودة الحرفيين إلى أماكن عملهم في المحافظات الشرقية والمباشرة بالإنتاج بما يدعم الجهود التنموية في المنطقة. وتم الاتفاق على وضع خطة دعم لتأمين التيار الكهربائي والمساهمة في إنجاز البنى التحتية للمناطق الحرفية في جبرين والراموسة في محافظة حلب تمهيدا لإطلاقها، إضافة إلى دراسة الصعوبات التي تعترض إطلاق المقاسم الحرفية في المدينة الصناعية في حلب التي تحتوي ما يقارب 5138 مقسم حرفي لمنافشتها في مجلس الوزراء وإيجاد الحلول المناسبة لها.
 
وفيما يتعلق بدعم صناعة صاغة الذهب تم الطلب من وزير الإدارة المحلية دراسة التسهيلات الواجب تقديمها لدعم جهود جميعة الصاغة لإقامة مشروع " مدينة الذهب" في حلب تتضمن مرائب ومطاعم ومحلات صاغة من خلال تأمين الأراضي لها بعد تحديد المدة الزمنية اللازمة لها، وتقديم الدراسات التخطيطية اللازمة لإقامة مناطق صناعية متخصصة بورشات الصاغة في المحافظات بدءا بمحافظتي دمشق وحلب
 
. المهندس خميس جدد التأكيد على أهمية دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة التي تلعب دورا كبيرا في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتشكل صمام أمان حقيقي لاقتصادنا في وجه الأزمات التي تفرضها الحرب عليه لجهة تنمية الإنتاج المحلي وتوليد فرص العمل، مشيرا في الوقت ذاته إلى المسؤولية الملقاة على عاتقنا في حفظ وتوثيق تراثنا الحضاري خصوصا بعد الدمار الإرهابي الكبير وعمليات السرقة والنهب التي شهدتها الصروح الأثرية والعمرانية لدينا وهو ما يتطلب تقديم الدعم اللازم للحرف التراثية والقيام بكل ما من شأنه منع اندثارها وضمان انتقاله للأجيال القادمة.
 
وتم التأكيد على ضرورة تنفيذ البرامج التدريبية لإكساب الحرفيين المهارات اللازمة لتطوير أساليب عملهم وتوسيع صناعاتهم كما ونوعان وتأمين المواد الأولية للحرف التقليدية التي والمباشرة بأتمتة القطاع الحرفي، والاستمرار بإعادة تأهيل المناطق الحرفية المتضررة بسبب الإرهاب واستقطاب الحرفيين المغادرين خارج ارض الوطن لاعادة احياء صناعاتهم
 
 

®إنضم لفريق المتميز للتسوق الإلكتروني
ليصلك كل جديد